شرطة طنجة تضع “قاتل عدنان” رهن الحراسة النظرية وعدم التبليغ يجر زملاءه للاعتقال
ads980-250 after header


الإشهار 2

شرطة طنجة تضع “قاتل عدنان” رهن الحراسة النظرية وعدم التبليغ يجر زملاءه للاعتقال

إشهار مابين الصورة والمحتوى

وضعت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة؛ المشتبه الرئيسي في جريمة قتل الطفل القاصر “عدنان”؛ كما اوقفت ثلاثة أشخاص ٱخرين مرتبطين به الإشتباه في تسترهم على الجريمة.

ويواجه الموقوفون الجدد؛ اتهامات تتعلق بعدم التبليغ عن جريمة اختطاف الضحية رغم علمهم المفترض بها؛ وكذا التستر على تعريضه لاعتداء جنسي قبل تصفيته.

وتشير مصادر مقربة من الملف؛ ان المتهمين الاربعة الذين يشاركون في كراء نفس السكن؛ ينحدرون من مدينة القصر الكبير؛ ويعملون جميعا في المنطقة الصناعية.

وتمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة، مساء الجمعة، من توقيف المشتبه فيه، وهو مستخدم في المنطقة الصناعية بالمدينة، كانت تسجيلات مصورة رصدته وهي تشير إلى احتمال تورطه في استدراج الضحية بالقرب من مكان إقامة عائلته.

وتشير المعطيات الأولية للبحث إلى أن المشتبه فيه أقدم على استدراج الضحية إلى شقة يكتريها بالحي السكني نفسه، وقام بتعريضه لاعتداء جنسي متبوع بجناية القتل العمد في نفس اليوم وساعة الاستدراج، ثم عمد مباشرة إلى دفن الجثة بمحيط سكنه بمنطقة مدارية.

وكان اختفاء الطفل عدنان أثار ضجة كبيرة، خصوصا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، حيث تم تداول عدد من الفيديوهات له وهو يرافق أحد الأشخاص، بعد أن كانت أسرته أرسلته لاقتناء دواء من إحدى الصيدليات.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار