منظمة حقوقية تدعو للتحقيق بمزاعم “تعذيب” سجناء “حراك الريف”
ads980-250 after header


الإشهار 2

منظمة حقوقية تدعو للتحقيق بمزاعم “تعذيب” سجناء “حراك الريف”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أعلنت جمعية مغربية حقوقية، تقديم شكوى قضائية تطالب من خلالها بفتح تحقيق حول مزاعم “تعذيب” تعرض له سجناء حراك الريف شمالي المملكة.

جاء ذلك في شكوى قدمتها “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان”، أكبر منظمة حقوقية بالمملكة، أمام محكمة النقض بالعاصمة الرباط، حول مزاعم بـ”تعذيب تعرض له سجناء حراك الريف”.

وقال رئيس الجمعية عزيز غالي: “من واجبنا أن نقف عند الحقيقة في جميع الملفات، وخاصة حين يتعلق الأمر بملف التعذيب”.

وأضاف غالي في تصريح صحفي، أن تقديم الشكوى يأتي بناء على “أقوال معتقلي الحراك عند قاضي التحقيق وأمام المحكمة، وأيضا تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الذي أثبت أن معتقلي حراك الريف تعرضوا فعلا للتعذيب”.

وطالب غالي سلطات الممكلة بـ”فتح تحقيق حول هذا الموضوع”.

وفي حال لم يتم التفاعل الإيجابي مع شكوى الجمعية الحقوقية، أكد غالي أن الأخيرة “ستكون مضطرة إلى اللجوء للآليات الأممية من أجل كشف الحقيقة”.

وفي يوليوز 2017، قالت وزارة العدل إنها أحالت تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان، بشأن ادعاءات تعذيب معتقلي الريف، على القضاء”.

وكانت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء، أيدت في أبريل الماضي، حكما ابتدائيا بالسجن 20 عاما سجنا نافذا بحق ناصر الزفزافي، رئيس الحراك، بتهمة “المساس بالسلامة الداخلية للمملكة”.

وتضمنت الأحكام، التي تم تأييدها أيضا، وهي نهائية، السجن لفترات تتراوح بين عام و20 عاما بحق 41 آخرين من موقوفي “حراك الريف”.


ads after content
شاهد أيضا
عداد الزوار