ندوة تتوقف عند حركات المقاومة بمنطقة العرائش بين 1610 و 1956

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

ندوة تتوقف عند حركات المقاومة بمنطقة العرائش بين 1610 و 1956

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تناولت ندوة، مساء الأربعاء بالعرائش، تاريخ حركات المقاومة التي شهدها إقليم العرائش منذ عام 1610 إلى غاية 1956.

وأبرز السيد مصطفى الكثيري، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في كلمة خلال الندوة الفكرية التي تميزت بحضور عامل إقليم العرائش العالمين بوعصام وثلة من الأساتذة الباحثين، أن حملات الإيبيريين على العرائش توالت منذ عام 1417، خاصة بعد سقوط طنجة وأصيلة في يد الاحتلال الأجنبي، مبرزا أن “شعلة المقاومة وجذوة الممانعة ظلت مشتعلة في نفوس سكان المدينة”.

وأضاف السيد الكثيري أن البرتغاليين عقدوا العزم على تشديد الخناق على مدينتي العرائش والقصر الكبير من خلال احتلال جزيرة المليحة (لا غراسيوزا – 1489) فكانت “كبوتهم كبيرة عظيمة”، موضحا أن المدينة أصبحت “خط المغرب الأمامي ودرعه الواقي وحصنه المنيع الذي استعصى على الغزاة رغم المحاولات العديدة لإخضاعه”.

وذكر أنه بعد تضييق الخناق على المدينة واشتداد الصراعات الداخلية وتسليمها إلى الإسبان في ظل سخط عارم من السكان، انطلق فصل جديد من الكفاح لتتم محاصرة العرائش وتنفيذ هجمات متوالية طيلة القرن السابع شعر تحت راية زعامات محلية ومركزية من بينها المجاهد العياشي والخضر غيلان، قبل تحرير المدينة من قبل المولى إسماعيل بعد حصار دام 3 أشهر سجل فيه المغاربة أعظم الملاحم وأروع المآثر.

واستدرك أن “حلقات الكفاح بالعرائش لم تنته إثر ذلك، بل استمرت قائمة موصولة ما بقيت الأطماع والمناورات الأجنبية، فكانت العرائش الصخرة التي تحطمت عليها الهجمة الفرنسية (1765) والغارة النمساوية (1829)”، موضحا أن المستعمرين عادوا أكثر قوة وتصميما عند مطلع القرن العشرين فابتليت المدينة وشمال المغرب وصحراؤه بالاستعمار الإسباني، الذي واجه إحدى أجسر المقاومات المغربية من أبناء القبائل الهبطية والجبلية.

وتوقف المندوب السامي عند مساهمة أبناء مدينة العرائش في المقاومة السياسية والعمل الوطني تحت الألوية الحزبية، من قبيل مناهضتهم للظهير البربري (1930) وتقديم عريضة مطالب الأمة (1931) وثورة الملك والشعب، كما شكلت المدينة معبرا وملجأ للمقاومين وأعضاء جيش التحرير من المنطقة السلطانية، قبل أن تنعم بالحرية مع عودة رائد التحرير وبطل الاستقلال، السلطان محمد الخامس.

واعتبر أن “الحروب والمواجهات لا تأتي بخير ولا تخلف سوى الدمار والخراب وأن السلم أرجى وأضمن لنشر التعايش والإخاء بين الأمم”، داعيا البلدان التي “عشنا معها تاريخا مشتركا وذاكرة متقاسمة، وعلى رأسها إسبانيا والبرتغال، إلى إقامة جسور لبناء الذكرة المشتركة”.

من جانبه، سجل الأستاذ الباحث في التاريخ، الدكتور محمد أخريف، أن “شمال المغرب كان منطقة مقاومة بامتياز، خاصة وأن احتلال الثغور المغربية انطلق من سبتة”، معتبرا أن المنطقة سجلت “أمجاد المقاومة على مدى قرون ابتداء من القرن السادس عشر، حين انطلقت حملات الإسبان والبرتغاليين لغزو شمال إفريقيا”.

وأشار إلى أن مدينة القصر الكبير والعرائش قامتا، تحت إمرة القائد العروسي، بأمر فريد في تاريخ المغرب خلال القرن السادس عشر، حيث سيرتا سفنا للإغارة على مدينة فارو جنوب البرتغال.

واعتبر أن عددا من الكتابات البرتغالية غير المترجمة نبهت إلى أن “مدينة العرائش كانت موقعا استراتجيا سياسيا وتجاريا خلال القرن 16″، موضحا أن جذوة المقاومة بهذه الحاضرة جعلت منها سدا منيعا أمام “أطماع القشتاليين والبرتغاليين الساعين لاستنزاف شمال المغرب”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا