أغلبهم نساء مغاربة.. إغلاق معبر سبتة يقود 2917 شخصا للبطالة كانوا يشتغلون قانونيا
ads980-250 after header


الإشهار 2

أغلبهم نساء مغاربة.. إغلاق معبر سبتة يقود 2917 شخصا للبطالة كانوا يشتغلون قانونيا

إشهار مابين الصورة والمحتوى

كشفت إحصائيات سوق الشغل في مدينة سبتة المحتلة، بعد التداعيات التي أفرزها فيروس كورونا المستجد، ومن أبرزها إغلاق معبر باب سبتة مع المغرب، عن ارتفاع كبير في البطالة وفقدات المئات من الآشخاص لعملهم.

ووفق ما أوردته مصادر إعلامية محلية بسبتة بهذا الخصوص، فإن أكبر متضرر مما حدث، هم العاملون المغاربة الذين كانوا يدخلون إلى سبتة عبر معبر تراخال للعمل داخل المدينة، بعقود عمل قانونية.

وحسب ذات المصادر، فإن 2917 شخص، أغلبهم نساء، فقدوا عملهم خلال الأشهر الثمانية المستمرة من إغلاق معبر باب سبتة، ولا توجد إلا فئة قليلة أخرى حافظت على مورد رزقها بعدما ظلت داخل سبتة.

وأشارت الصحافة المحلية بسبتة، أن أغلب المتضررين هم النساء اللواتي كن يدخلن سبتة للعمل في البيوت، وفئة أخرى كانت تعمل في قطاع النظافة في المقاهي والمحلات والإدارات وغيرها.

ولا يُعرف مصير هذه الفئة المتضررة، هل ستعود إلى عملها بعد انتهاء الجائحة، أم أنها فقدت مورد رزقها إلى الأبد، خاصة أن نسبة منهم تجاوزت مدة الإغلاق مدة بطائق العبور والإقامة في المدينة.

ولازال عدد منهم يطالبون السلطات المغربية بالتدخل لإيجاد حل لهم، أو فتح المعبر بشكل استثنائي لهم للدخول والخروج لاستكمال أعمالهم وكسب رزقهم.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار