إيواء وتطبيب عشرات المهاجرين الافارقة كانوا متحصنين بغابات بليونش في ظروف قاسية
ads980-250 after header

Alomrane


الإشهار 2

إيواء وتطبيب عشرات المهاجرين الافارقة كانوا متحصنين بغابات بليونش في ظروف قاسية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

قدمت السلطات العمومية، مساء اليوم الخميس، خدمات إيواء لفائدة العشرات من المهاجرين غير الشرعيين المنحدرين من دول جنوب الصحراء الإفريقية، بعدما تم العثور عليهم في العراء في ظروف صعبة.

وقال مصدر مطلع، إن هؤلاء المهاجرين، الذين يُقدر عددهم بـ 70 شخصا، كانوا محتمين بمناطق غابوية بين مدينة الفنيدق وبلدة بليونش، في ظروف صحية واجتماعية نتيجة الظروف الجوية القاسية.

وبحسب نفس المصدر، فإن مصالح السلطات العمومية، قامت بتأمين خدمة الإيواء لفائدة هؤلاء المهاجرين، الذين كان ضمنهم نساء وأطفال، كما وفرت لهم الرعاية الصحية اللازمة، علاوة على إخضاعهم للكشف عن فيروس كورونا المستجد المسبب لعدوى “كوفيد-19”.


ويتخذ المئات من المهاجرين غير القانونيين، المنحدرين من دول جنوب الصحراء، من الغابات الواقعة قرب مدينة سبتة المحتلة، مخابئ لهم، بحثا عن فرصة للتسلل نحو الثغر السليب.

ويعتقد المهاجرون المنحدرون من دول جنوب الصحراء الافريقية، أن وصولهم الى مدينة سبتة ومليلية، يجعلهم فوق التراب الاوروبي، بالنظر الى وقوع المدينتين تحت الاحتلال الاسباني الذي تشرعنه مواقف الحكومات الأوروبية.

غير أن مسعى هؤلاء المهاجرين، يبدو أنه بات بعيد المنال، بالنظر للتدابير المشددة التي اعتمدتها سلطات الاحتلال الاسباني، خلال السنوات الأخيرة، تراجعت معه أعداد المحاولات التي كان ينفذها المهاجرون للوصول إلى الثغر السليب.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار