التوأم “كراي”.. أشهر مجرمين في تاريخ إنجلترا أخفتهما طنجة
ads980-250 after header


الإشهار 2

التوأم “كراي”.. أشهر مجرمين في تاريخ إنجلترا أخفتهما طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يُعتبر التوأم ريجنالد ورونالد كراي من أشهر المجرمين في تاريخ إنجلترا خلال القرن العشرين، وقد ذاع صيتهما خلال الخمسينات والستينات بأنشطة عصابتهما الإجرامية التي أطلقا عليها إسم “The firm” أو “الشركة”.

كان التوأم يُعرف بلقبي “روني وريجي” وقد تورط في أنشطة الجريمة المنظمة في العاصمة الانجليزية لندن، كالقتل والسطو المسلح، رغم أن شهرة روني وريجي كانت في البداية قد ذاعت كرجلي أعمال، وكان ملهاهما الليلي يستضيف العديد من الشخصيات المهمة.

بعد افتضاح أنشطتهما الإجرامية ووصولها إلى الصحافة، وتورط التوأم كراي في العديد من جرائم القتل، من بينها قتل رئيس عصابة ريتشاردسون، جورج كورنيل، أصبح كل من روني وريجي تحت مراقبة ومطاردة رجال الأمن الإنجليز.

وساهمت سمعة التوأمين الخطيرة والمرعبة في إنجلترا والعالم في منع الكثير من الأشخاص للشهادة ضدهم في العديد من الجرائم، إلا أن بعدما وصول قضيتهما إلى الصحافة، أصدر الأمن البريطاني مذكرة اعتقال دولية في حقهما.

وخلال مطاردتهما وفرارهما الدائم من الاعتقال، حلاّ كل من روني وريجي كراي بمدينة طنجة في يوليوز 1966 للاختفاء من ملاحقة دولية على جرائمهما المتعددة، وقد ظلا لأزيد من أسبوع في طنجة، حسب مذكرات “Dennis Dewsnap” في كتابه “What’s sex got to do with it” في الصفحتين 49 و 50.

وبعد سنوات من الفرار، تم اعتقال الشقيقين المجرمين من طرف الأمن الإنجليزي سنة 1968 وتم الحكم عليهما في سنة 1969 بعقوبة حبسية قاسية مدى الحياة بسبب سجلهما الحافل بالجرائم، وقد توفي روني سنة 1995 في السجن بسبب نوبة قلبية، في حين أطلق سراح شقيقه ريجي سنة 2000 لأسباب استعطافية، لكنه فارق الحياة بعد 8 أسابيع ونصف من خروجه السجن بسبب سرطان المثانة.


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار