الملك يستقبل الحبيب الملكي ويعينه رئيسا للمجلس الأعلى للتربية والتكوين
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600



الإشهار 2

الملك يستقبل الحبيب الملكي ويعينه رئيسا للمجلس الأعلى للتربية والتكوين

إشهار مابين الصورة والمحتوى

استقبل الملك محمد السادس، اليوم الاثنين، بالقصر الملكي بالرباط، الحبيب المالكي، وعينه رئيسا للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي.

وافاد بلاغ الديوان الملكي أنه “خلال هذا الاستقبال، زود جلالة الملك، أعزه الله، الرئيس الجديد للمجلس بتوجيهاته السامية قصد التفعيل الأمثل للمهام التي أوكلها الدستور لهذه المؤسسة في النهوض بالمدرسة المغربية، وإبداء الآراء حول السياسات العمومية والقضايا الوطنية التي تهم التربية والتكوين والبحث العلمي، والمساهمة في تقييم السياسات والبرامج العمومية في هذا القطاع المصيري لمستقبل المغرب”.

“كما أكد جلالته على ضرورة مواكبة المجلس، باعتباره مؤسسة استشارية، لإصلاح منظومة التربية والتكوين، بتنسيق مع القطاعات الحكومية والمؤسسات المعنية، من أجل تحقيق أهدافه الرئيسية في ما يخص الارتقاء بجودة التعليم في جميع المستويات، وتحقيق المساواة وتكافؤ الفرص في هذا المجال، وإتقان اللغات الأجنبية، وتشجيع البحث العلمي، بما يساهم في تأهيل الرأسمال البشري الوطني، وتسهيل اندماج الأجيال الحاضرة والقادمة في دينامية التنمية التي تعرفها البلاد”؛ يضيف البلاغ.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار