بعد “الرادارات” .. كاميرات متطورة تلاحق تهور السائقين في شوارع طنجة
ads980-250 after header


الإشهار 2

بعد “الرادارات” .. كاميرات متطورة تلاحق تهور السائقين في شوارع طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تعتزم مصلحة النقل بالمديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك ، تثبيت كاميرات لمراقبة السرعة بعدد من شوارع طنجة، من أجل دعم الجهود الرامية لرفع مؤشرات السلامة الطرقية في هذه المدينة التي تعرف ارتفاعا كبيرا في حوادث السير.

وبعد أيام من تحديد جماعة طنجة، لنقاط تثبيت رادارات لنفس الغرض، من المنتظر أن تباشر مصلحة النقل بالمديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك، إجراءات مماثلة لتثبيت كاميرات مراقبة متطورة، في عدد من شوارع مدينة طنجة، بهدف مراقبة السرعة في السياقة داخل المجال الحضري.

ومن شان هذا الإجراء الذي يأتي تزامنا مع الحملة الوطنية للسلامة الطرقية، أن يساهم في دعم الجهود الرامية للحد من استفحال حوادث السير التي تسجل معدلات مرتفعة بشكل سنوي في مدينة طنجة، من خلال مراقبة السرعة في السياقة.

وتأتي خطوة تثبيت كاميرات في الشوارع العامة، في وقت تشهد فيه شوارع مدينة طنجة، ارتفاعا كبيرا في معدلات حوادث السير، نتيجة السياققة بسرعة مفرطة الى جانب الخصاص الذي تعرفه شوارع المدينة فيما يتعلق بالتشوير الطرقي.

وتقول جماعة طنجة، انها اتخذت جملة تدابير للتخفيف من وطاة مشكل غياب التشوير الطرقي، الذي تبلغ الكلفة المالية لانجازها، حوالي 5 ملايين درهم

وتشير المعطيات الرسمية، الى ان جماعة طنجة مع باقي المتدخلين في القطاع، في طريقهم لوضع تصور شامل بشان هذا المرفق، بعد انتهاء الأشغال التي تعرفها المدينة في اطار مشاريع برنامج “طنجة الكبرى


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار