حملة تلقيح التلاميذ ضد فيروس كورونا تلقى إقبالا كبيرا في إقليم الحسيمة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

حملة تلقيح التلاميذ ضد فيروس كورونا تلقى إقبالا كبيرا في إقليم الحسيمة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تتواصل تعبئة وانخراط مختلف الفاعلين والمتدخلين بإقليم الحسيمة لضمان مرور عملية تلقيح التلميذات والتلاميذ ، المتراوحة أعمارهم بين 12 و 17 سنة ضد كوفيد 19 في أحسن الظروف.

وعبأت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية خمسة مراكز تلقيح بمختلف أرجاء الإقليم لتسهيل عملية التلقيح لفائدة التلاميذ وتأمين مرورها في ظروف حسنة.

ويتعلق الأمر بمركز التلقيح بالثانوية الإعدادية عمر بن الخطاب بالحسيمة، ومركز الثانوية الإعدادية محمد السادس بإمزورن، ومركز الثانوية الإعدادية بتارجيست، ومركز الثانوية الإعدادية الفارابي بإساكن، ومركز المدرسة الجماعاتية عبد الغاية السواحل بجماعة عبد الغاية السواحل.

وتنظم هذه العملية، التي يرتقب أن يستفيد منها حوالي 28 ألف تلميذة وتلميذ بالوسطين الحضري والقروي بإقليم الحسيمة، تحت شعار “نلقح وليداتي، نحميهم ونحمي أسرتي ونمكنهم يتابعو دراستهم في أمان”، في احترام تام للتدابير الاحترازية و الوقائية للتصدي لانتشار جائجة كوفيد 19.


و تشهد هذه العملية إقبالا وانخراطا كبيرا للتلميذات والتلاميذ وآبائهم وأمهاتهم وأولياء أمورهم، وعيا منهم بأهمية هذه العملية الوطنية الهامة في الحفاظ على صحة وسلامة التلاميذ والأطر التربوية.

ونظمت اللجنة الإقليمية المكلفة بالعملية زيارات ميدانية لعدة مؤسسات تعليمية للوقوف على سير عملية التلقيح ومدى انخراط التلميذات والتلاميذ فيها.

في السياق ذاته ، انخرط العديد من الشركاء والمتدخلين في تأمين النقل المدرسي للمتمدرسات والمتمدرسين القاطنين بالوسط القروي البعيدين عن مراكز التلقيح لتسهيل عملية استفادتهم من عملية التلقيح.

من جهة أخرى، دعت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالحسيمة، في بلاغ لها، أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ إلى الإسراع في أخذ الجرعة الأولى من اللقاح ضد كوفيد 19 لأبنائهم وبناتهم، من أجل تأمين تعليم حضوري لجميع التلاميذ.

وأوضحت المديرية أن عملية التلقيح متواصلة طيلة أيام الأسبوع من الإثنين إلى السبت من الساعة الثامنة والنصف صباحا إلى الساعة الرابعة والنصف بعد الزوال، مشيرة إلى أن تاريخ أخذ الجرعة الثانية ينطلق يوم 21 شتنر الجاري.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار