رغم الو باء.. إسبانيا تسجل رقما قياسيا في علميات شراء الأجانب للمنازل الفاخرة
تحت اللوغو


الإشهار 2

رغم الو باء.. إسبانيا تسجل رقما قياسيا في علميات شراء الأجانب للمنازل الفاخرة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

نجح فيروس كورونا في تغيير أشياء كثيرة بما في ذلك في قطاع العقارات. وشهدت إسبانيا ارتفاع نسبة الأجانب المستثمرين في سوق المنازل الفاخرة. وهذا ما يؤكده التقرير السنوي لعام 2020 للإحصاءات العقارية الذي تقدمه كلية المسجلين في إسبانيا والذي يشكل أحد أكثر المراجع أهمية للأعمال العقارية في إسبانيا.

وبحسب المصدر، فإن 6.96٪ من المنازل التي تجاوزت قيمتها نصف مليون يورو والتي تم بيعها العام الماضي كان مشتريها أجنبي. وهي أعلى نسبة منذ بدء جمع هذه البيانات في عام 2013، وهو العام الذي بدأت فيه إسبانيا في منح الإقامة للمواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي مقابل إنفاق أكثر من نصف مليون يورو لشراء عقار في البلاد، وهو ما يُعرف باسم التأشيرة الذهبية أو الفيزا الذهبية.

ومع ذلك، لا يبدو أن التأشيرة (الفيزا) الذهبية هي الدافع وراء الوجود الأكبر للأجانب في قطاع المنازل الفاخرة العام الماضي. وتشير الإحصاءات إلى أكثر المشترين هم مواطنو دول أخرى في الاتحاد الأوروبي، ممن تضمن لهم قوانين الاتحاد الإقامة في إسبانيا. يمثل هؤلاء، ضمن مجموعة الأجانب، 65٪ من مشتري المنازل الفاخرة التي يتجاوز سعرها أكثر من نصف مليون يورو، وهي نسبة أعلى مما كانت عليه في عام 2019. أحد الأسباب المحتملة هو أن قيود الدخول إلى إسبانيا للمواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي كانت صارمة، وهو ما جعل توقيع عمليات شراء العقارات على بعض هؤلاء المشترين المحتملين.

وإذا كانت المبيعات قد انخفضت بشكل عام سنة 2019. في الواقع، إذا اشترى الأجانب 3858 منزلا في عام 2019 بأكثر من 500 ألف يورو، فقد ظلت العمليات العام الماضي في حدود 3330 عملية شراء للعقارات، أي أقل بنسبة 13.7٪. ويعتبر ذلك تراجعا كبيرة. لكن توزيع المشترين بين أوروبيين وغيرهم يقدم صورة مختلفة للغاية: بين الأوروبيين، انخفضت العمليات بنسبة 11.2٪؛ بينما تراجعت عمليات شراء الأجانب بنسبة 18٪.

ووفقا لمؤشر أسعار بيع المنازل، وهي منهجية تقارن المبلغ عند بيع نفس العقار في وقتين مختلفين، أصبحت المنازل في العام الماضي أكثر تكلفة بنسبة 2.25٪. على الرغم من أنها السنة السادسة على التوالي من النمو (منذ عام 2014 ارتفعت الأسعار أكثر من 37٪ تراكميا)، فإن اتجاه الاعتدال واضح إذا نظرنا إلى معدل ارتفاع المنازل في السنوات السابقة (أكثر من 7٪ في عام 2019).


هناك عامل آخر يمكن أن يؤثر في نمو مبيعات المنازل الفاخرة عام 2020 في إسبانيا وهو أن المشترين يبحثون عن منازل أوسع. واستحوذت الشقق التي تزيد مساحتها عن 80 مترا على 52.2٪ من المشتريات (مقارنة بـ 50.5٪ في عام 2019)، في حين أن جميع الفئات الأخرى – ما بين 60 و80 مترا مربعا؛ من 40 إلى 60 مترا مربعا؛ وأقل من 40 مترا مربعا – تراجع بيعها. ترتبط هذه الحقيقة بالوباء، لأنه، كما يتضح من الانهيار الفصلي للطلب، ارتفع تفضيل الشقق الأوسع من الربع الثاني من عام 2020.

وبالعودة إلى مشتريات المنازل الراقية من قبل الأجانب، يُظهر التقرير السنوي للمسجلين الإسبان تفاوتا في نوعية المشتريين حسب المناطق. بينما في جزر البليار اشترى الأجانب واحدة من كل أربع عمليات منازل فاخرة بيعت في الأرخبيل، في أربعة أقاليم أخرى (كاستيا لا مانتشا وإكستريماذورا وغاليثيا ونافارا) لم يتم تسجيل أي عمليات شراء من طرف الأجانب.

بشكل عام، كما أظهرت البيانات التي قدمتها كلية مسجلي العقارات، فإن سوق المبيعات العقارية للأجانب متفاوتة للغاية. وفي محافظة أليكانتي (37٪ من عمليات شراء المنازل الفاخرة نفذها أجانب)، تليها جزر البليار (29٪) وملقة (28٪).

كان البريطانيون أكثر الجنسيات الأجنبية استحواذا في سوق العقارات الفاخرة في أليكانتي وقرطبة وغرناطة وخايين ومالقة ومورثيا. كان الفرنسيون في جيرونا وتاراغونا وفالنسيا. والإيطاليون في آكورونيا ولاس بالماس وسانتا كروث دي تينيريفي. وتم تسجيل أكثر عمليات شراء الأجانب للمنازل الفاخرة في سالامانكا وبرشلونة لمواطنين صينيين؛ في جزر البليار للألمان؛ في ثامورا البرتغاليين؛ والفنزويليون في أورينس. في جميع المقاطعات الأخرى، سيطر المواطنون من أصل عربي أو روماني على المشتريات.

المصدر: الباييس


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار