سلطات الحسيمة تتصدى لاحتلال الملك العمومي بحملة واسعة وسط استحسان الساكنة
ads980-250 after header

Alomrane


الإشهار 2

سلطات الحسيمة تتصدى لاحتلال الملك العمومي بحملة واسعة وسط استحسان الساكنة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

دشنت السلطات المحلية، اليوم الثلاثاء، حملة واسعة لتحرير الملك العمومي، همت مناطق وسط المدينة ومورو فياخو وسيدي عابد وسوق الثلاثاء، كللت بإخلاء عدد من الفضاءات من الأنشطة التجارية غير القانونية.

وأسفرت الحملة التي باشرتها السلطات الإدارية بقايدة الباشا علي بلك ، وبتعاون مع المجلس الجماعي للحسيمة، عن إزالة مجموعة من “البراريك” والخيام العشوائية وأكوام من الصناديق الخشبية لباعة جائلين كانت تحتل عددا من شوارع وساحات المنطقة.

واستهدفت هذه الحملة، التي شاركت فيها عناصر السلطات المحلية والشرطة الإدارية مدعومة بعناصر من القوات المساعدة وأعوان السلطة المحلية، محتلي الملك العمومي باستعمال جرافات وشاحنات البلدية.


وقد أفضت الحملة إلى تطهير فضاءات الشوارع والأحياء المستهدفة، من كل مظاهر احتلال الملك العمومي، وهو ما استحسنه المواطنون القاطنون بهذه المنطقة، آملين أن تشمل الحملة مناطق أخرى، من أجل إعادة الاعتبار للفضاءات العمومية وممرات الراجلين، التي باتت محتلة من قبل المقاهي والباعة المتجولين، إلى جانب انتشار الروائح الكريهة والأزبال.

وتسجل الفعاليات الجمعوية وأرباب المحلات التجارية بمدينة الحسيمة، استياء عارما من استفحال ظاهرة احتلال الملك العمومي التي يقف وراءها الباعة المتجولون، وأصحاب المطاعم والمقاهي الذين يوزعون الكراسي والطاولات على مستوى الأرصفة؛ بحيث لا يلقى المارة أي مساحة للعبور، ما يدفعهم إلى اقتحام قارعة الطريق مع ما يصاحب ذلك من خطر التعرض لحوادث السير.

ويخلق التّرامي على المساحات العمومية من قبل الباعة المتجوّلين تسيّبا وفوضى منشؤهما مخلفات الأزبال والنفايات من أكياس بلاستيكية وخضر وفواكه فاسدة، كما يتسبب في حالة من الاكتظاظ وسد الطرقات وخلق حالات من “البلوكاج” في الشوارع المخصصة لعبور السيارات.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار