نساء يحملن مشعل النظافة في مدينة أصيلة ويتطلعن إلى غد أفضل
ads980-250 after header


الإشهار 2

نساء يحملن مشعل النظافة في مدينة أصيلة ويتطلعن إلى غد أفضل

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تتنقل هنا وهناك، وتجوب الأزقة العتيقة لمدينة أصيلة، يوما تلو آخر دون كلل أو ملل. في ساعات مبكرة من الصباح، تختار المكنسة رفيقة دربها، وكل همها جعل ساحة عبد الله كنون الذي يضم برج القمرة التريخي، عبارة عن فضاء نظيف، والبقية مجرد تفاصيل.

الى جانب عشرات من النسوة، اختارت فاطمة أن تكون المرأة أن تشتغل عاملة نظافة في اطار مصلحة الانعاش الوطني، امام نظرات زوار مدينة أصيلة، خصوصا من الأجانب، في وقت يبدو أن السكان، ألفوا هذا المشهد منذ سنوات.

“ليست رغبة في كسر طابو، او اثبات الذات وسط هيمنة الرجال، ولكنها نتيجة حتمية للحاجة وقساوة الظروف”، تشرح فاطمة دواعي لجوئها الى هذه المهنة. وتضيف هذه المرأة الخمسينية، وهي المتمتعة بمستوى تعليمي تصفه بكونه “لا بأس به”، أن وفاة زوجها قبل سنوات، أجبرتها على الخروج للبحث عن عمل يعينها على متطلبات الحياة.

بإتقان سيدة البيت، تصر فاطمة على تنظيف كل زاوية وأي مكان، حتى ولو كان خرما صغيرا هنا أو هناك.. لكنها عندما تقترب من الباعة المتجولين، تبدي حذرا من أن تزعجهم بكنسها، فهي تريد أن تنال رضى الجميع، كما تقول.

تشتغل فاطمة، كغيرها من عاملات النظافة بمدينة أصيلة، في إطار نظام الانعاش الوطني، الذي تعتبر عيوبه أكثر من مزاياه، لا سيما في الجانب المتعلق بطابعه الموسمي. فالحكومة تعتبر افراد هذه الفئة الذين يناهز عددهم 40 الف شخص، عُمّالا موسميين تنتهي مدة عملهم بانتهاء الأوراش التي يشتغلون فيها.

ولعل هذا ما يجعل سقف أماني فاطمة التي لا تتلقى اكثر من 1500 درهم شهريا، هو ان يتم ترسيمها في العمل بشكل يحفظ لها جميع حقوقها، وبالتالي تتفادى فترات العطالة المتكررة، التي تجبرها على البحث عن اعمال أخرى لتأمين لقمة العيش لها ولابنها.

وتشير هذه العاملة الخمسينية، أن تحقق هذا الحلم يبقى واردا، ﻷن عددا من زميلاتها تم ترسيمهن بالفعل بعد ان أبدين تفانيهن واخلاصهن في العمل، وهذا بالنسبة إليها حافز مهم يجعلها تتطلع إلى غد أفضل تتحسن فيه ظروفها الاجتماعية والاقتصادية.

مع انتهاء وقت العمل، تدفع فاطمة عربتها إلى جانب رفيقاتها في العمل صوب المستودع، وهناك تترك صديقتها المكنسة وتضع عينيها على الطريق المؤدية إلى منزلها حيث تنتظرها متاعب البيت التي لا تنتهي


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار