ads980-250 after header

نقابيون: لهذا تم اختيار طنجة محطة لوصول مسيرة السيارات

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

شارك المئات من نشطاء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل ، في المسيرة الاحتجاجية الوطنية التي نظمت بالسيارات إلى طنجة، يوم أمس الجمعة، احتجاجا على “محاصرة الحريات النقابية، والمطالبة باسترجاع حقوق الطبقة العاملة وضرب القدرة الشرائية للمواطنين.”.

وحسب بلاغ المكتب التنفيذي، فإن هذه المسيرة الاحتجاجية، تأتي في سياق النضالات المستمرة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل من أجل الدفاع على حقوق الاجراء وبناء مغرب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

و اعتبر البلاغ أن هذه المسيرة التي حضرها الكونفدراليون و الذين هبوا من كل جهات المغرب، كانت فرصة أخرى لتعزيز وتقوية التضامن النقابي بين القطاعات الأقاليم، وتجديد التعاقد بين الكونفدراليين لمواصلة مسيرة النضال والصمود الإلتحام بهموم وقضايا الطبقة العاملة والشعب المغربي.

واعتبر الكاتب العام للكونفدرالية الديموقراطية للشغل، عبد القادر الزاير،، أن الحكومة المغربية رافضة للحوار الاجتماعي الرامي لتحقيق المطالب الاجتماعية والاقتصادية للطبقة الشغيلة، وكافة المواطنين المغاربة.

وأشار المتحدث النقابي، في تصريح للصحافة، أن اختيار مدينة طنجة كموقع استراتيجي مميز لتنظيم مثل هذه الاحتجاجات المنظمة نقابيا.

في تصريح مماثل، قال الكاتب الإقليمي للكونفدرالية الديموقراطية للشغل بطنجة، أن هذه المسيرة جاءت بالتزام مع جلسات النقاش التي عقدها وزير الداخلية مع مسؤولي النقابات المركزية ومن بينهم الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والهدف منها هو تحقيق المطالب التي تنادي بها. وختم حديثه بالإشارة إلى تضييق الخناق على الاحتجاجات التي تنظمها غالبية النقابات مع العلم أن الاحتجاج هو حق دستوري بالمملكة المغربية.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5