ورشة تكوينية بتطوان حول المشاركة السياسية للمرأة محليا
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600



الإشهار 2

ورشة تكوينية بتطوان حول المشاركة السياسية للمرأة محليا

إشهار مابين الصورة والمحتوى

نظمت بتطوان أمس الثلاثاء ، بمبادرة من جماعة تطوان والمجلس الإقليمي لبرشلونة و المعهد المغربي للتنمية ، ورشة تكوينية حول المشاركة السياسية للمرأة على المستوى المحلي، وإدماج مقاربة المساواة بين الجنسين والتمكين الاقتصادي.

وتطرقت الورشة التكوينية الى القضايا ذات الأولوية التي تلامس قضايا ومجال اهتمام النساء في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ، المتعلقة بالنوع الاجتماعي والبرمجة الجماعية وتحسين أوضاع النساء .

ويندرج تنظيم هذه الورشة التكوينية، التي عرفت مشاركة عضوات لجنة الشؤون الاجتماعية والتنمية البشرية وخدمات القرب للهيئة المحلية المنتخبة و المجلس الجماعي وهيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع وفعاليات نسائية وجمعوية مهتمة بالشأن النسائي ، في إطار مشروع “تعزيز المساواة بين الجنسين في السياسات الإقليمية بالمغرب (EqualMED)”، الذي يقوده المعهد المغربي للتنمية المحلية والمجلس الإقليمي لبرشلونة .

ويرتكز المشروع على ثلاثة محاور ، تخص تعزيز المشاركة السياسية للمرأة على المستوى المحلي، وإدماج مقاربة المساواة بين الجنسين في السياسات العامة من خلال آليات دعم المساواة مثل هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، وتعزيز روابط التعاون بين منطقة برشلونة والجماعات المحلية بالمغرب الشريكة في المشروع.

وتميزت أشغال هذه الورشة التكوينية باستعراض بعض الظواهر الاجتماعية التي تخص حياة النساء ،كالفقر والهشاشة، باعتبارها من الأسباب التي تعمق الفوارق بين الجنسين وتحد من طموح النساء .

وفي هذا السياق، تم الوقوف على كيفية القيام بالترافع الإيجابي على مستوى الجهة لجلب الاستثمار المنتج، والبحث عن الإمكانيات للتمكين الاقتصادي لفائدة النساء ، كما تم أيضا ملامسة دور هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع في كل مراحل إعداد برنامج عمل الجماعة.

وتضمن برنامج الورشة التكوينية ثلاثة مواضيع تتعلق بالإطار التأسيسي للمجلس النسائي للمساواة المزمع تشكيله من منتخبات بالجماعة المحلية وعضوات هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع وفعاليات نسائية وجمعوية، و منظور مقاربة النوع في برنامج عمل الجماعة، و إعداد لقاءات حول مناهضة العنف ضد النساء و تخليد عيد المرأة .


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار