وفد برلماني من دول افريقية يستكشف المركب المينائي طنجة المتوسط
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600



الإشهار 2

وفد برلماني من دول افريقية يستكشف المركب المينائي طنجة المتوسط

إشهار مابين الصورة والمحتوى

قام وفد عن البرلمان الإفريقي، اليوم الأحد، بزيارة إلى المركب المينائي طنجة المتوسط.

ويقود الوفد رئيس البرلمان الإفريقي فورتشيون شارمبيرا زيفانيا، ويضم أيضا النواب الأربعة للرئيس، وهم على التوالي  مسعودة محمد لغظف، وغايو أشيبير والدرجيورجيس، ومينديس غونكالفيس دوس باسوس لوسيا ماريا، وأنغو ندوتوم فرانسوا، ورئيس المجموعة الإقليمية لشرق إفريقيا موندون ميشيل تيرينسي هاغس، وعضو مجلس النواب المصري رئيس لجنة التعاون والعلاقات الدولية وتسوية النزاعات بالبرلمان الأفريقي شريف مصطفى الجبالي.

كما يضم الوفد مقررة لجنة التعاون والعلاقات الدولية وتسوية النزاعات كومبي لومي بيدو، والنائبة بالجمعية الوطنية لزامبيا مولينغا كامبامبا شيم، والنائبة ببرلمان مملكة إسواتيني موسطا زينطومبي طاندي، وعدد من أطر إدارة البرلمان الإفريقي.

وشكلت الزيارة مناسبة من أجل الاطلاع على عدد من المشاريع المهيكلة التي أطلقها المغرب، ولاسيما المركب المينائي طنجة المتوسط ومكانته في التجارة العالمية، وإبراز أهمية هذه البنيات التحتية المينائية من أجل دعم وتطوير التجارة الدولية.

واطلع أعضاء وفد البرلمان الإفريقي خلال هذه الزيارة، التي جرت بحضور رئيس مجلس النواب راشيد الطالبي العلمي وعامل إقليم الفحص أنجرة عبد الخالق المرزوقي والمدير العام للسلطة المينائية طنجة المتوسط حسن عبقري وعدد من المسؤولين،على منشآت المركب المينائي طنجة المتوسط ومرافقه ودوره باعتباره جسرا لوجستيا دوليا محوريا ونموذجا للاندماج في التجارة الدولية.

وتميزت الزيارة بتقديم السيد حسن عبقري لعرض حول المركب المينائي طنجة المتوسط، والذي شدد خلاله على أهمية هذا المشروع الهائل الذي أطلقه الملك محمد السادس، مستعرضا مختلف مراحل إنجازه وتطويره ليصبح من بين المنصات العالمية.

وبعدما أشار إلى أن ميناء طنجة المتوسط يوجد في صدارة الموانئ الإفريقية منذ 5 سنوات، وصدارة الموانئ المتوسطية منذ سنتين، أكد السيد عبقري أن هذه البنية التحتية المينائية تضطلع بدور هام كمركز لإعادة الشحن ومناولة الحاويات.

وأكد السيد فورتشيون زيفانيا،  أن الوفد يقوم بزيارة رسمية للمغرب، من 24 إلى 27 شتنبر، بدعوة من البرلمان المغربي، لافتا إلى أن هذه الزيارة تروم تقوية علاقات التعاون والاستفادة من الخبرة المغربية في عدة مجالات.

وأكد رئيس البرلمان الإفريقي أن أعضاء الوفد منبهرون بالتطور الكبير الذي شهده مركب طنجة المتوسط، أكبر ميناء لمناولة الحاويات بإفريقيا والبحر الأبيض المتوسط، والذي يتوفر على قدرة معالجة تصل إلى مناولة 9 ملايين حاوية و7 ملايين مسافر.

وشدد على أنه “بفضل هذه البنيات التحتية العصرية والتكنولوجيا المتطورة، أصبح ميناء طنجة المتوسط واحد من بين المنصات البحرية الرائدة في العالم”، داعيا المغرب إلى تقاسم هذه “التجربة غير المسبوقة” في المجال مع البلدان الإفريقية.

وشدد رئيس هذه الهيئة القارية المنتخبة على أن المغرب أثبت، من خلال ميناء طنجة المتوسط، أن “إفريقيا يمكن أن تأخذ زمام المبادرة وأن تتطور بنفسها”، مضيفا أننا “في حاجة إلى تقاسم هذه التجربة مع البلدان الإفريقية الأخرى بهدف النهوض بتنمية القارة”.

من جهتها، أشارت مسعودة محمد لغظف، النائبة الأولى لرئيس البرلمان الإفريقي، أن الزيارة مناسبة لأعضاء الوفد للاطلاع على ميناء طنجة المتوسط ودوره في جذب الاستثمارات الأجنبية وإحداث فرص الشغل والنهوض بالمبادلات التجارية إقليميا ودوليا.

وقالت “نحن منبهرون بالإنجازات العالية التي تشهدها المملكة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وقد شهدت المملكة بالفعل طفرة حقيقية، طفرة اقتصادية واجتماعية وحتى طفرة سياسية”.

وبعد أن أشادت بحفاوة الاستقبال الذي حظي به وفد البرلمان الإفريقي من السلطات المغربية، أعربت السيدة مسعودة محمد لغظف عن متمنياتها بمزيد من “الأمن والاستقرار والرقي للمملكة المغربية”.

بدورها، اعتبرت النائبة الثالثة، مينديس غونكالفيس دوس باسوس لوسيا ماريا، ان الزيارة مناسبة للاقتراب عن كثب من المبادرات التي قام بها المغرب لصالح إفريقيا، والاطلاع على مسلسل الاندماج الاقتصادي للمملكة في إفريقيا، منوهة بأن المركب المينائي طنجة المتوسط أظهر أن هذا الاندماج يمر عبر تشييد بنيات تحتية ضخمة.

وقالت إن “المغرب بفضل الرؤية الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أحرز تقدما مهما على كافة الأصعدة”، مشيرة إلى أن “الاندماج الإفريقي يتطلب تنسيق السياسات الاقتصادية، وخاصة في القطاع العام”.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار