أحكام سجنية تطوي ملف شبكة للجنس الجماعي واستغلال القاصرين في طنجة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

أحكام سجنية تطوي ملف شبكة للجنس الجماعي واستغلال القاصرين في طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أصدرت المحكمة الابتدائية بطنجة، هذا الأسبوع، أحكاما سجنية في حق أعضاء في شبكة للدعارة، تنشط في تنظيم ليالي ماجنة للجنس الجماعي والاستغلال الجنسي للأطفال.

وفي هذا الإطار، قررت الهيأة القضائية، مؤاخذة المتهمين الرئيسيين في هذه القضية التي تعود فصولها إلى سنة 2020، بخمس سنوات سجنا نافذة، من أجل المنسوب إليهما.

وشملت الأحكام الصادرة في هذا الملف، امرأة تربطها علاقة أمومة مع طفلين من ضحايا الشبكة الإجرامية، التي كانت تستغلهما في ممارسات جنسية شاذة خلال ليالي ماجنة، بإيعاز من والدتهما.

كما نطقت المحكمة، بثلاثة أشهر حبسا نافذة في حق امرأة أخرى في نفس هذه القضية.

مصادر حقوقية، انتقدت الأحكام الصادرة، معتبرة أنها مخففة ولا ترقى إلى هول الجريمة التي يعتبرونها تدخل في خانة الاتجار بالبشر.

وتعود تفاصيل القضية إلى سنة 2020، حيث تقدم والد طفلين تعرضا لاغتصاب جماعي بشكاية ضد زوجته (وهي المدانة بسنتين)، ، متهما إياها باستغلال أطفالهما وعرضهما على أصدقائها لممارسة الجنس عليهما داخل بيت الزوجية.

وبحسب مصادر متفرقة، فإن الأب سرد الوقائع خلال التحقيقات، حيث أكد أن أبناءه هم من اشتكوا له تعرضهم للاغتصاب خلال ليال ماجنة ببيته، إذ استغلت زوجته غيابه للعمل بمدينة الناضور واستقطاب أصدقائها لممارسة الجنس على أطفالها.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار