الطفلة والعجوز
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

الطفلة والعجوز

إشهار مابين الصورة والمحتوى

في يوم مشمس دافئ ، وقبيل الظهيرة ، كنت أتجول وسط المدينة رفقة صفية بشارع “باسيو” غير بعيد عن مخزن “واكريم” للمواد الغذائية . وقع بصرها على حمار يجر عربة مركونة على مقربة من المدخل يستعملها عجوز في نقل البضائع .
لفت انتباهها منظر حمار حزين . اقتربت منه . أخذت الطفلة ذات الثلاث سنوات تداعبه وكأنها تعرفه من قبل ، تمسكه من أذنيه ، تحضنه وتضع يديها على فمه الواسع غير عابئة بأسنانه الحادة . ارتبكت قليلا وكست ملامحي غشاوة من الدهشة والرهبة ، خفت أن يعضها بأسنانه الضخمة . وما إن هممت لإزاحتها عن الحمار حتى صاح عجوز من فوق العربة : اهدأ لا تخف ، لن يمسها بسوء ! . تجمدت مكاني ، طفلة بريئة بعينين زرقاوين وشعر أشقر قصير لا يتملكها خوف ولا توجس من أي حيوان .

قبل سنة مضت ، كنا في زيارة لمراكش نطوي الزقاق والدروب بالمدينة العتيقة . قادتنا أقدامنا إلى ساحة جامع الفنا الشهيرة . كان مساء بهيا ، الساحة تدب بالحركة وتموج بالرواد والسياح . تنقلنا بين عديد من حلقات الفرجة الشعبية حتى وجدتنا نتحلق حول رجل ضئيل الجسم يقول أنه “عيساوي” ، يتباهى بقدراته الخارقة في شرب الماء الحارق وأكل الزجاج في مشهد جنوني غريب . ظلت صفية متسمرة تقلب نظرها في الرجل المجنون بعين الدهشة والارتياب ، فيما هو يتابع عرضه المثير ملتهما الصبار الشوكي . كانت أول مرة تقع عينا الطفلة على هذه المشاهد المرعبة . يدعي العيساوي صاحب الشعر المشعكك أنه يستمد الكرامة من ولي صالح يرقد في قرية أمازيغية بالمغرب العميق ، يمنحه البركة التي بها يصنع مقاما مكرما بين الناس .
بعد برهة انتقلنا إلى مشهد آخر من الفرجة ، حيث كهل نحيف يروض الثعابين . اندسسنا وسط الحشد وتسللنا إلى المقدمة ، وقفنا مشدوهين نتسلى بعرض مذهل لمروض يدعى رحال . كان يرتدي جلبابا رثا ويضع عمامة صفراء فوق رأسه ، يفترش بساطا أحمر مطروز يتوسطه صندوق خشبي مليء بالأفاعي . يمسك بعصا طويلة يلكز بها ثعبانا ضخما من إحدى أطرافه محاولا استفزازه ، ما هي إلا لحظات حتى بدأت الأفاعي تنسل من الصندوق زاحفة فوق السجاد المزركش . في غمرة الفرجة يمسك رحال بالثعبان فيلاعبه ويطوق به عنقه . طفق يصرخ مكبرا يردد أسماء الأنبياء وأولياء الله الصالحين الذين منحوه البركة التي يسيطر بها على الأفاعي القاتلة . بعد لحظات وفي غفلة مني ، انطلقت صفية كالسهم تركض اتجاه الصندوق . أمسكت بثعبان طويل وأخذت تمسد على ظهره وتلاعبه محاكية المروض . اندفعت وراءها ألاحقها ونبضات قلبي تدق بسرعة فائقة وكأني في سباق المئة متر . استبد بي الرعب وارتجت الأرض من تحت أقدامي ، إلا أن رحال اعترض علي بذراعه محاولا طمأنتي عن مصير الطفلة التي ستكون آمنة سالمة كما وعدني . هدأت من روعي وبردت أعصابي قليلا . طرح الكهل ثعبانه من بين يديه على الأرض مفسحا المجال للطفلة الشقراء التي ستأخذ دور المروض لإمتاع المتفرجين ، طفقت تداعب الأفعى دون استشعار لأي خطر من الزواحف السامة . بدا الرجل منتشيا فرحا سيما وهو يرى الجموع تتهاطل على حلقته التي بدأت تتسع بشكل ملفت . استمرت الطفلة في ملاعبة الثعبان وهي غير مكترثة بما يدور حولها . اهتز قلبي وبدأت أشعر بالدنيا تدور بي من فرط الوجل .


استدار رحال ليسألني إن كانت صفية إفرنجية ، قلت له هي مزيج مغربي إيرلندي مزدادة بلندن . غمرته فرحة عارمة فيما أنا أخذت أصيح على الطفلة كي تبرح المكان . رفضت الإذعان لي وشرعت تبكي متمسكة بالثعبان تضغط عليه وكأنها تتمسح بضريح ، تخيلتها لوهلة تمسك بلعبة أطفال مما زاد الأمر إثارة وتشويقا . كانت تلاعب الأفعى غير مبالية بصياحي ، كاد حلقي أن ينشف من شدة الخوف والتوتر . استجديت رحال كي يبعد عنها الثعبان لأنني خائف أن أقترب منه فضلا عن لمسه بيدي . في خطوة مستفزة منه ، أصر المروض الماكر أن أدفع له خمسين درهما غير آبه بدور طفلتي في جلب له ذاك الحشد الغفير من المتفرجين . رضخت لمطلبه ومنحته عشرين درهما كي أسحب طفلتي وأتخلص من ابتزازه المبتذل . حملقت فيه بوجه متجهم وانصرفت إلى حالي أجر طفلتي عنوة التي استطابت مداعبة الثعبان الأملس .

كان العجوز مستلقيا فوق عربته يظفر بقسط من الراحة ، ظل ممسكا بسبحته يرقب المشهد ويهمهم بشفتيه يردد في نفسه ورده اليومي ، يعتمر عمامة بيضاء لا تفارق رأسه صيفا وشتاء ، ينتعل بلغة صفراء ، يرتدي بلوزة زرقاء مع سروال قندريسي فضفاض ، مظهره يوحي وكأنه المهاتما غاندي في بساطة عيشه وهندامه . إنه حسب ما يبدو زيه الرسمي خلال العمل طوال اليوم . راقه ما يرى ولبث يغمر الطفلة بنظراته دون أن يتململ في مكانه . لم ينبس ببنت شفة . فقط اكتفى برسم ابتسامة وديعة على محياه المتهلل وقد اكتسحته لحية خفيفة مشيبة .
طلبت من العجوز أن يحملني أنا وصفية على عربته إلى بيتنا القريب ، لم يملك وهو يتلقف كلماتي إلا أن حرك رأسه بالإيجاب ، خمنت أنه استجاب لطلبي إرضاء لطفلتي الشقراء . شملتنا الغبطة وامتطينا العربة على الفور ، أخذت صفية مكانها بيننا ، ازدادت غبطتها بعد أن مكنها العجوز من حبل الشكيمة لتقود العربة .

فجأة قفزت بذاكرتي إلى ماضي طفولتي عندما كنت تلميذا أتردد على مدرسة الميناء بالعرائش . بينما كنت أسير في طريقي حاملا محفظتي الملونة عائدا من المدرسة قرب سقاية “العوينة” تناهى إلى سمعي صوت رجل ينادي علي : تعالى يا ولد الفقيه واصعد معي كي أحملك إلى بيتك . لم يكن الرجل سوى باعربية يقود عربته . صعدت العربة التي كان يجرها حمار متعب ، استويت فوقها محتضنا محفظتي . كان باعربية صديقا لأبي ويحترمه كثيرا سيما وأنه كان يستفتيه في أمور الدين كلما صادفه . مرت سنين طويلة على هذه الحادثة وقد برزت تجاعيد قساوة الزمن على وجه العجوز ، تقوس ظهره واشتعل رأسه شيبا ، فيما أنا اشتد عودي وخضت حياة متلاطمة الأمواج بالمهجر بعيدا عن وطني . قطعا ، باعربية لا يذكر اي شيء من كل هذا . جلست صفية وعيناها مصوبتان نحو الحمار ، فيما العجوز يصرخ بين الفينة والأخرى يحث حماره على المشي سريعا .
كانت علامات الرضا والانتشاء بادية على وجه الطفلة الملائكي . بمجرد ما وصلنا وجهتنا بحي جنان قريوار أشرت على العجوز بالتوقف . بادرني بسؤاله : أين بيتك ؟ ، فأشرت إليه بسبابتي ، فما كان منه إلا أن انتفض وكاد ينتصب واقفا فوق عربته قائلا : هذا بيت الفقيه سي محمد ، أعرفه جيدا ؟ ، فأجبته : نعم أنا إبنه البكر . أطلق العجوز ابتسامة عريضة وطبع قبلة على خد صفية . منحته ورقة نقدية من فئة “مائة درهم” مكافأة له ، لكنه امتنع وتعفف عن أخذها مني . بعدئذ دس يده في جيبه وأخرج منها منديلا أحمر يضم قطعا من الحلوى ، سحب منها قطعة وردية وناولها للطفلة . أخذتها من يده وقد توهج محياها بهجة . قضمتها قائلة : “نايس” لذيذة !
ضحكت وأنا أتذكر نفس المشهد خلال طفولتي . تبسمت في وجه العجوز المضيء وقلت في سريرتي هي نفس الحلوى التي منحني إياها خلال الماضي البعيد ، وكأن الزمن تجمد وظل مراودا مكانه : نفس الرجل ..نفس الكرم ..ونفس العربة !
لم تساورني أدنى شكوك أنه ليس الحمار الذي حملني قرب السقاية حين كنت طفلا صغيرا .


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار