تحويل بيت إلى وكر للدعارة يقض مضجع ساكنة بالقصر الكبير
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

تحويل بيت إلى وكر للدعارة يقض مضجع ساكنة بالقصر الكبير

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أعرب بعض المواطنين عن غضبهم بسبب ما سموه بإنتشار البغاء في الحي الذي يقطنونه بالقصر الكبير وتحويل منزل توفي أصحابه إلى وكر للذعارة تستغله إحدى السيدات (ك.ع) التي تقوم باستفزاز الجيران حتى في الأعياد والأيام الدينية، حيث أصبحت بائعات الهوى وكل من يرتاد البيت المذكور يلجونه أمام أعين الساكنة وأحيانا يقومون بتهديد الساكنة والأطفال إذا ما كانوا أمام بيوتهم ،كما أن صاحبة البيت كلما حاول أحد الجيران نهيها تصيح بأنها لا تهاب لا الشرطة ولا القايد وأنهم أصدقائها، وطالب عدد من سكان الحي المذكور السلطات القضائية والأمنية بوضع حد لظاهرة الدعارة عبر وضع شكاية سابقة لدى النيابة العامة كما أخبرو أنهم تقدمو بشكايات شفوية لكل من مقدم الحي وبعض رجال السلطة دون جدوى.

وأوضح احد الجيران أن البيت الذي تأخذ إليه صاحبته هؤلاء “العاهرات” وزبائنهن أصبح معروفا ولم يعد يخفى حتى على طفل صغير من أبناء الحي وأضاف أن الساكنة ستتخذ كافة الأشكال الاحتجاجية القانونية سواء بيانات أو وقفات احتجاجية أمام الدائرة الأمنية – مراسلة المدير العام للأمن الوطني ومراسلة وزير الداخلية)، في حالة عدم استجابة الأمن هذه المرة.

وتطالب شكاية الساكنة من السيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالقصر الكبير، بضرورة فتح تحقيق في النازلة على يد الضابطة القضائية ومتابعة المشتكى بها ومن معها بالتهم المنسوبة لهم من التحريض على الفساد والبغاء و القوادة وإعداد منزل للدعارة على مرمى و مسمع الساكنة المجاورة.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار