حكايات مدينة!.. حمو حاضي
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600



الإشهار 2

حكايات مدينة!.. حمو حاضي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

غير بعيد عن باب القصبة المقوس، وتحديدا قبالة “السوق الصغير” العتيق الذي شيده السلطان محمد الثالث، يقع منزل دافيد اليهودي وتحته مخزنه للمواد الغذائية. تعود جذور دافيد إلى طائفة اليهود السفارديم الذين تم طردهم من الأندلس على أيدي الملكين المتعصبين إيزابيلا وفرناندو، فحط أجداده الرحال بقلب المدينة المطلة على واد لوكوس والساحل الأطلسي.

أما الزمن، فهو عام البون، زمن القحط والمجاعة التي ضربت ربوع البلاد خلال منتصف الأربعينيات من القرن الماضي. وحسب رواية الأجداد فإنهم لم يشهدوا مأساة وقحطا مماثلا، بحيث كانت الحقول عطشى والأنهار ناشفة، قرى مهجورة، ورؤوس الماشية جثثا هامدة منتشرة على ضفاف المجاري اليابسة. إنه عام الموت، عام الجوع، رائحة الموت تزكم الأنوف، وتصعد من كل مكان.

في مشهد يبعث على الاشمئزاز، كان المواطنون يتجمعون حول باب متجر دافيد في تزاحم شديد وتدافع المناكب، يرفعون أوراق البون بأياديهم فوق رؤوسهم بأعناق مشرئبة، وأنفاس لاهثة، يشتمون بعضهم بعضا بفجاجة، ويصرخون في عنف، خوفا من نفاد حصة طعام ضئيل الوفرة، حصة تضم كيسا من الدقيق وقارورة زيت الطهي.

اشتد صاحب المحل غضبا، وضاق ذرعا من هذه الفوضى العارمة على أعتاب مخزنه، وكأن المتزاحمين في يوم الحشر أو يوم القيامة.

كان الكل يتسابق نحو الأمام لنيل حصته من الطعام، لم يتمالك اليهودي أعصابه، ولم يستطع صبرا، فطفق يزمجر بصوته في صلف، أخذ ينهر المتجمعين العابثين حوله، ويحثهم على الاصطفاف والوقوف في طوابير منتظمة لكي يتسنى له توزيع حصص الطعام بسلاسة، لكن دون جدوى، وكأنه يخاطب قوما جبلوا على العبث والفوضى. في هذه الأثناء، برز صوت جهوري لشاب بحار فارع الطول من الخلف، محتجا على سلوك دافيد بتشنج لافت، يرميه بتهم الاحتكار والتعالي، وينعته بالعجرفة مما أجج الوضع تلاسنا، فصعدت فورة الدم الساخن إلى رأس اليهودي، الشيء الذي أفقده صوابه، فانهمك يصيح كالمجنون متبجحا بحمايته الأمريكية، مشيرا بأصبعه نحو الأعلى قائلا: انظر إلى راية أمريكا التي ترفرف فوق بيتي، أنا لا أكترث لأحد.

حصل أن كان حمو حاضي يمر بجانب المتجر الضاج بالرواد، فتهادى إلى مسمعه صخبهم وصراخ الشاب البحار، ما فتئ أن اقترب من الجمع لاستطلاع الأمر، فتقدم رجل يدعى زرهوني نحوه شارحا له ما حدث، وما سمع من التاجر اليهودي من كلمات موغلة في التباهي بالحماية الأجنبية واحتقار للمغاربة الجوعى. لم يرقه ما سمع، تراجع حمو إلى الوراء قليلا، استجمع قواه، أمسك بتلابيبه ثم عض على طرف جلبابه، سرعان ما أطلق ساقيه للريح تجاه الباشوية ليخبر الريسوني بما حدث. لكن السكرتير عبد الله اعترض سبيله ومنعه من الدخول على الباشا بذريعة انشغاله بأمور أهم، مطالبا إياه بالإفصاح عن فحوى رسالته أولا. أصر حمو على مقابلة الباشا بنفسه، كما أصر عبد الله على تعنته، مما أدى إلى اشتباكهما في الكلام وتعال صياحهما. وما هي إلا لحظات حتى هرع الباشا الريسوني من مكتبه بهيأته الضخمة وطربوشه الأحمر، وفتح الباب فجأة، ليجد خديمه حمو واقفا بعينين يقظتين يتلجج في الحديث، والخبر يغلي على طرف لسانه. ساد البهو صمت رهيب، بلع الرجلان لسانهما. أدرك الباشا بحدسه الثاقب ما حدث، فتوجه مستفسرا المخزني عن سبب قدومه. وكانت تلك فرصة حمو الثمينة التي لا تعوض للانفراد بحاكم المدينة، والتقرب منه عبر الإغداق عليه بأخبار ساخنة في غاية الأهمية.

أفسح الباشا له المجال ليدلف إلى مكتبه الفخم على غير عادته، كست محيا حمو ابتسامة واسعة، حاسا بالزهو، مصوبا بصره نحو عبد الله يجرفه بنظرات هازئة ولسان حاله يقول: ها قد وصلت إلى الباشا رغم أنفك! على حين استعرت الغيرة في قلب السكرتير الذي كان دائما يتوجس حيطة من تقرب منافسيه من الرجل القوي، وتزلفهم إليه لنيل رضاه.

نادى الباشا الصارم على رئيس المخازنية وأمره بإحضار اليهودي حالا، فما كان من الوجدي إلا أن نفذ الأمر في الحين، متعجلا خطاه نحو السوق الصغير لإحضار دافيد فورا إلى مكتب الباشا، لمباشرة التحقيق معه بنفسه…يتبع…


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار