عنف لفظي واعتداء جسدي يطال أفراد طاقم صحفي من طرف دركيين بضواحي طنجة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

عنف لفظي واعتداء جسدي يطال أفراد طاقم صحفي من طرف دركيين بضواحي طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تعرض طاقم من الصحفيين، اليوم الثلاثاء، لاعتداء من طرف عناصر سرية تابعة للدرك الملكي، أثناء تغطيتهم لحادث سقوط طائرة محملة بالمخدرات بمنطقة العوامة جنوبي مدينة طنجة.

وتفاجأ الطاقم الصحفي الذي يمثل مؤسسات إعلامية وطنية وجهوية، بتدخل عنيف من قبل مسؤول بالدرك الملكي لمنع توثيق حادث تعرضت له طائرة كانت تهم بتهريب كميات من المخدرات، موجها إليهم سيلا من الإهانات.

ولم يكتفي المسؤول الدركي المذكور بالتلفظ والمنع، بل امتدت يداه إلى تعنيف جسدي طال مراسلا معتمدا لموقع إخباري وطني، مما تسبب في تكسير نظارتيه وتحطيم وسائل عمله، بالإضافة الى انتزاعه لهاتف في ملكية مراسل آخر.

والمثير في الأمر أن المسؤول الدركي، لم يكلف نفسه عناء التحقق من هوية الزملاء الصحفيين أو تقديم تعليل يبرر خطوة المنع من التصوير، بل سارع مباشرة إلى إبداء موقف عدواني عنيف غير مفهوم.

وتجدر الإشارة، إلى أن الطاقم الصحفي يتوفر على جميع الوثائق التي تسمح له بمزاولة عمله وفق القانون، من قبيل البطاقة المهنية ورخصة التصوير وغيرها.

وكانت طائرة مشبوهة، تستعد للإقلاع بشحنة من المخدرات، في طريق معبدة متواجدة بمنطقة العوامة، قبل اصطدامها بشاحنة كانت قادمة من الإتجاه المعاكس، ما أسفر عن احباط العملية وتوقيف اسباني كان يسوق هذه الطائرة.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار