فعاليات طبية بطنجة تدق ناقوس الخطر وتحذر من انتكاسة وبائية في صفوف العاملين بالقطاع
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

فعاليات طبية بطنجة تدق ناقوس الخطر وتحذر من انتكاسة وبائية في صفوف العاملين بالقطاع

إشهار مابين الصورة والمحتوى

وجهت فعاليات نقابية رسالة مستعجلة للمندوب الإقليمي لوزارة الصحة و الحماية الاجتماعية بعمالة طنجة-أصيلة، قصد توفير أدوية ضرورية للاشتغال وأدوات الحماية الشخصية، بعد اشتغالهم في ظروف غير آمنة لمدة أشهر. 

 َوطالب المكتبان الإقليميان للنقابة الوطنية للصحة كدش بطنجة واصيلة، الجهات المختصة، بتوفير أدوات الحماية الأساسية للشغيلة الصحية التي تقف في الصف الأول وكذا أدوية وأدوات ضرورية لإنجاز التدخلات الطبية بنجاح لصالح المواطنين والمواطنات في وضعية حرجة.

وأكد هؤلاء أن المؤسسات الإستشفائية بعمالة طنجة أصيلة تفتقد للعديد من الأدوية و المستلزمات الطبية ذات الطابع الإستعجالي مما قد يعرض المرضى للمضاعفات و للخطر، هذا بالإضافة للعديد من المعدات المهترئة و النقص المهول في أدوات الحماية الشخصية بالنسبة للشغيلة.

ويأتي هذا رغم أن الوزارة تعلن بشكل دوري عن توفيرها لكل مستلزمات الاشتغال و أدوات الحماية الشخصية بالمستشفيات العمومية، كما أن هذا النقص الخطير في المعدات و الأدوية خصوصا في هذه الظرفية لن يمكنهم من التصدي للجائحة، وفق الرسالة ذاتها. 

وحمل هؤلاء كامل المسؤولية للوزارة، في هذا الخصاص المهول، و في إرتفاع نسبة الإصابات بين الأطر الصحية و التي تقدر بالعشرات، وكذا تداعيات كل الخطوات التي ستضطر الشغيلة الصحية لاتخاذها دفاعا عن شروط عمل امنة لها ولباقي المرتفقين بالمؤسسات الإستشفائية.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار