مهربو المخدرات والمهاجرين يفرضون ضغطا كبيرا على سبتة المحتلة
ads980-250 after header


الإشهار 2

مهربو المخدرات والمهاجرين يفرضون ضغطا كبيرا على سبتة المحتلة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تعيش مدينة سبتة المحتلة في الأسابيع الأخيرة ضغطا كبيرا من طرف مهربي المخدرات والمهاجرين، بعدما شددت المصالح الأمنية المغربية مراقبتها على الحدود بشكل قوي.

وحسب مصادر إعلامية محلية بالمدينة، فإن سبتة تحولت في الأسابيع الأخيرة إلى مركز انطلاق المهاجرين الذين تستقطبهم شبكات التهريب من أجل تهجيرهم إلى إسبانيا.

وتستهدف هذه الشبكات شباب إقليم تطوان، الذين يسمح لهم قانونيا الدخول إلى سبتة بجواز السفر فقط، الأمر الذي جعل سبتة مكان لتوافد أعداد كبيرة من الشباب المغاربة للهجرة من سبتة، وقد تم توقيف أزيد من 50 منهم في الأيام الثلاث الماضية.

هذه التدفقات جعلت المصالح الأمنية في حالة استنفار دائمة بسبتة، من أجل إيقاف واعتراض قوارب الهجرة التي تحاول الانطلاق من سواحلها بين الحين والأخر.

سبتة أيضا تحولت إلى نقطة لانطلاق مافيا تهريب المخدرات، وقد ازدادت محاولات تهريب الحشيش من سواحل سبتة في الأيام الأخيرة بشكل كبير، وقد تمكنت المصالح الأمنية الإسبانية من توقيف قارب سريع على متنه رزم كبيرة من المخدرات كانت معدة للتهريب إلى إسبانيا.

ويرى عدد من المراقبين أن الاتفاق الأوروبي مع المغرب للتصدي للهجرة السرية التي تنطلق من السواحل المغربية، قد ينعكس بشكل سلبي على سبتة التي ستجد نفسها أمام تدفقات عدد كبير من المهاجرين، إضافة إلى أنشطة تهريب المخدرات، ما سيجعلها أمام ضغط كبير غير مسبوق.


ads after content
شاهد أيضا