موجة سخط عارمة بعد وفاة رضيعة وضعتها والدتها في الشارع بضواحي شفشاون

إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

موجة سخط عارمة بعد وفاة رضيعة وضعتها والدتها في الشارع بضواحي شفشاون

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أماط حادث وفاة رضيعة مباشرة بعد ولادتها أمام مركز طبي مغلق بضواحي شفشاون، اللثام عن واقع قطاع الصحة المؤسف، والذي تسبب في فقدان أرواح كثيرة وتأخر علاج عدد من المرضى بسبب الإهمال.

وعاشت ضواحي مدينة شفشاون، وبالضبط مركز تمروت، أمس الإثنين، حالة من الحزن والغضب الشديدين بعد وفاة رضيعة اضطرت والدتها لوضعها بالعراء، بعد أن وجدت دار الولادة المتواجدة بالمنطقة مغلقة في وجه الجميع.


وحسب مصادر محلية، فإن السيدة الحامل توجهت إلى دار الولادة بالمركز المذكور، لتجد هذا الأخير مغلقا ، ما اضطرها لوضع مولودتها في سيارة أمام المركز، بعد أن فاجئتها آلام المخاض.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المولودة كانت حية ترزق وفي صحة جيدة، الا أن الإهمال وعدم توفر المعدات اللازمة بسبب إغلاق المركز ودار الولادة أدت الى وفاتها.

وتسبب الحادث في موجة سخط عارمة في المنطقة وكذا لدى رواد مواقع التواصل الإجتماعي، مطالبين باستقالة المسؤول المباشر عن الأمر ومحاسبة باقي المتورطين.


الإشهار بعد النص

inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار